Archive for the ‘وحدة العالم الإنسانى’ Category

أغنية جميلة ورائعة عن السلام

ديسمبر 13, 2007


بصوت جميل وشجى ولحن رائع لملحن شاب وموهوب وكلمات رقيقة لشاعرة متميزة  نقدم لكم هذه الأغنية الرائعة والتى تعبر عن أحد المبادئ البهائية وهو السلام ( أغنية بحلم بيوم  )

الإعلانات

الغرفة البهائية العربية للحوار بين الأديان والعقائد على البالتوك

نوفمبر 7, 2007

دخلت على الغرفة البهائية العربية للحوار بين الأديان والعقائد على موقع البالتوك Paltalk ، والغرفة تصحح المفاهيم الخاطئة عن الدين البهائى حيث أن معظم الناس لا تعرف أى شئ عن الدين البهائى ، وحقيقى إستمتعت بالحوار الراقى بين الأديان والذى كان بعيد كل البعد عن التعصب ، كان الجو العام للغرفة البهائية العربية هادئ وكانت المناقشات تدور فى جو من الألفة والمحبة والتسامح بين الناس المتواجدين فى الغرفة من شتى بقاع الأرض، وأحب هنا أن أشكر الأساتذة المشرفين على هذه الغرفة لما يتمتعوا به من ثقافة عالية وحضور قوى وسماحة فكر يحسدوا عليها وأشكرهم على صبرهم على من يتحاورون معه فى بعض الأحيان ، حقيقى الجو العام للغرفة مختلف عن أى غرفة أخرى من غرف البالتوك paltalk ، لذلك عزيزى القارئ أدعوك لتشاهد بنفسك هذه الحوارات الرائعة المتسامحة بعيدا عن كل أشكال التعصب الأعمى ، فعلا حان الوقت لتسود حواراتنا المحبة والتسامح

وللدخول إلى الغرفة البهائية العربية للحوار بين الأديان والعقائد يرجى الضغط على هذا الرابط

http://www.bahaichatroom.org/room1.htm

 وإتبع الخطوات المشروحة سوف تصل إلى الغرفة البهائية العربية للحوار بين الأديان والعقائد بكل سهولة ويسر

المحبة فى الدين البهائى

أكتوبر 17, 2007

كنت أتصفح فى أحد الكتب البهائية  وشدنى هذا الكلام عن المحبة لحضرة عبد البهاء وعندما ننظر حولنا نعرف جيدا أننا فى أشد  الحاجة لتطبيق هذه المبادئ السامية ومنها المحبة ونعرف جيدا أن العالم من حولنا فى أمس الحاجة لهذا المبدأ السامى .فالدين الذى انزله الله للبشر هو دين محبة وليس صراع!!!!!! لن أطيل عليكم وأترككم مع هذه الآثار المباركة  لحضرة عبد البهاء

من آثار حضرة عبد البهاء

اعلم حق اليقين ان المحبة سرّ البعث الإلهي، والمحبة هي التجلي الرحماني، المحبة هي الفيض الروحاني، المحبة هي النور الملكوتي، المحبة هي نفثات روح القدس في الروح الانساني، المحبة هي سبب ظهور الحق في العالم الامكاني، المحبة هي الروابط الضرورية المنبعثة من حقائق الاشياء بايجاد إلهي، المحبة هي وسيلة السعادة الكبرى في العالم الروحاني والجسماني، المحبة هي نورٌ يُهتدى به في الغياهب الظلماني، المحبة هي الرابطة بين الحق والخلق في العالم الوجداني، المحبة هي سبب الترقي لكل انسان نوراني. المحبة هي الناموس الاعظم في هذا الكور العظيم الإلهي المحبة هي النظام الوحيد بين الجواهر الفردية بالتركيب والتدبير في التحقق المادي. المحبة هي القوة الكلية المغناطيسية بين هذه السيارات والنجوم الساطعة في الاوج العالي. المحبة هي سبب انكشافات لاسرار المودعة في الكون بفكر ثاقب غير متناهي . المحبة هي روح الحياة لجسم الكون المتباهي. المحبة هي سبب تمدن الامم في هذا الحياة الفاني . المحبة هي الشرف الاعلى لكل شعب متعالي، واذا وفق الله قوما بها يصلين عليهم اهل ملأ الاعلى وملائكة السماء واهل ملكوت الابهى، واذا خلت قلوب قوم من هذه السنوحات الرحمانية المحبة الإلهية سقطوا في اسفل درك من الهلاك وتاهوا في بيداء الضلال ووقعوا في وهدة الخيبة، وليس لهم خلال اولئك كالحشرات العائشة في اسفل الطبقات. يا احباء الله كونوا مظاهر محبة الله ومصابيح الهدى في الافاق مشرقين بنور المحبة والوفاق ونعم الاشراق هذا الاشراق .

البهائيون فى مصر وحقوق المواطنة

مايو 17, 2007

عن أوضاع البهائيين المصريين وحقوق المواطنة والتمييز الذى يواجهه البهائيون المصريون .عن ذلك تحدثت الدكتورة /بسمة موسى الأستاذة بكلية الطب بجامعة القاهرة إلى صحيفة الأهالى المصرية بتاريخ 9/5/2007

وفيما يلى النص الكامل للمقابلة الصحفية

رغم إقرار حق المواطنة في الدستور
الحياة الرسمية للبهائيين توقفت بسبب عدم حصولهم على الرقم القومي
أجرت الحوار: أمينة طلال

تحقيق العدل وتفعيل المساواة بين أبناء الوطن الواحد بما يزيد توثيق الروابط التى تجمع أهل مصر، دون أن تكبل حرياتهم أو تنتقص من حقوقهم الطبيعية، ففى القيم والسنن التى سادت على ضفاف النيل، وفى سمات أبنائه الأصيلة سماحة لتعايش الجميع فى أمن واحترام متبادل.هكذا بدأ حديث د. بسمة جمال موسى الاستاذة بطب القصر العينى قسم الاسنان وواحدة ممن يعتنقون البهائية فى مصر ولا يريدون سوى الحصول على حقوقهم فى المواطنة بغض النظر عن العقيدة.فالحديث حول حقوق المواطنة وإمكان تفعيلها بشكل متوافق مع مبادئ حقوق الإنسان كما تعكسها المواثيق الدولية، هو موضوع استحوذ على كثير من الاهتمام فى الآونة الأخيرة لارتباطه بتحقيق العدالة والمساواة، وبعد الانتهاء من التعديلات الدستورية، ووضع المواطنة فى ا لمادة الأولى من الدستور أصبح لدى البهائيين الأمل فى الحصول على حقهم كمواطنين مصريين يؤدون دورهم فى المجتمع معهم يعملون ويدفعون الضرائب فى حين لا تعترف بهم الدولة، ولا تعطيهم حقوقهم فى ا ستخراج أوراقهم الرسمية.وحول مشكلة البهائيين التى لاتزال معلقة حتى الآن كان لنا هذا اللقاء.- وتوضح د. بسمة فى بداية حديثها الخلط لدى الناس حول الديانة البهائية مؤكدة أنها ليست جناحا من الشيعة كما يعتقد البعض، ولكنها ديانة مستقلة بذاتها، لها طقوسها ولها مبشر بالرسالة مشيرة إلى أن الشق الروحانى واحد فى كل الديانات، فالبهائيون لا تختلف عن الديانات الأخرى أما التشريع فهو الذى يختلف من دين لآخر فالصيام فى البهائية 19 يوما وهناك ثلاثة أنواع من الصلاة، صلاة صغيرة تكون مرة واحدة فى اليوم من الظهر للمغرب، وصلاة كبيرة فى أى وقت من النهار، وصلاة متوسطة 3 مرات فى اليوم من الشروق للظهر، ومن الظهر إلى المغرب، ومن المغرب حتى ساعتين، وترفض د. بسمة الإدعاءات حول زواج المحارم لدى البهائيين مؤكدة عدم وجود ذلك، فى حين يتزوج البهائيون من مختلف الديانات، ولكنهم فى مصر لا يمكنهم ذلك لعدم اعتراف الدولة بالزواج البهائى، والذى يشهد عليه 4 من أهل العريس و4 من أهل العروس، أما الحج فيكون فى 3 أماكن شيراز المكان الذى أعلن بداية الدعوة وبغداد بيت الدعوة وحيفا مركز البهاء والمبشر.- وعلى حد قول د. بسمة ينتخب البهائيون فى مصر على مستوى الإقليم 9 منهم، ممن لديهم إلمام بالمعلومات الدينية، ولديهم المقدرة على الخدمة لحل مشاكل كل الجماعة البهائية بينما يختار 9 منهم على مستوى القطر كله ويتم اختيار 9 منهم على مستوى العالم يطلق عليهم بيت العدل الأعظم ومقره فى حيفا مرقد بهاء الله والمبشر بالرسالة.- وحول الصعوبات التى تقابل البهائيين بسبب الأوراق تقول د. بسمة المشكلة بدأت منذ عام 2004، بعد صدور قرار من وزارة الداخلية بإلغاء الخانة الرابعة للديانة، والتى كانت تحمل عنوان أخرى وقتها فرفضنا أن نذكر ديانه لا نعتنقها وهذا أبسط حقوقنا ولكن توقف تسجيل البهائيين كبهائيين فى كل الأوراق الرسمية.وتذكر د. بسمة أنها واجهت مشكلات فى التعيين فى الجامعة بإدعاء أنها مرتدة عن دين الإسلام ولكن وقف بجوارها بعض أساتذة الجامعة مستندين إلى حصولها على الدرجة العلمية وحسن سيرها وسلوكها.وتعتبر د. بسمة هذا تمييز اً ضد البهائيين، مشيرة إلى أنها لا تعرف الظروف التى دفعت لهذا التعنت، ولكنها تؤكد أن لا ضرر من ذكر الديانة تحت بند أخرى ولكن من التزوير أن أذكر ديانة لا أعتنقها، وتشير د. بسمة إلى أن هذا الموقف يحدث على الرغم من أن البهائيين يعملون لدى الدولة، ويدفعون الضرائب، ويسددون التأمينات ويقومون بدورهم كمواطنين مصريين، فى حين لا أستطيع تجديد الرخصة لحين استخراج الرقم القومى، أو صرف أموالى من البنوك، وهناك سيدة أخرى لم تحصل على معاش زوجها لأنها بهائية وفصل طالبان من الجامعة لعدم قدرتهما على تحديد موقفهما من التجنيد كل هذه المشاكل معلقة بسبب إلغاء بند أخرى فلا يعرف أحد عدد البهائيين فى مصر.وتضيف د. بسمة إن من الصعب أن يعيش آلاف الناس دون هوية أو حتى أوراق رسمية، ونحن نتحاور مع الدولة ونحاول إيجاد صيغة لحل الموضوع، واعتقد أن الدولة ستستجيب لأننا لا نشكل خطراً على الدولة ولا نشارك بأى عمليات سياسية ولا نتخذ مواقف ضد الدولة ونحترم باقى الديانات ونتمنى العيش فى سلام.وتذكر د. بسمة أنه لا يوجد تبشير بالديانة فنحن لسنا فى حاجة للتبشير، خاصة فى ظل الانترنت والسماوات المفتوحة فالمعلومات والمعرفة متاحة أمام الجميع، والبهائية هى الديانة رقم 2 على مستوى العالم حسب الموسوعة البريطانية.- وتختتم د. بسمة حديثها قائلة انهم لا يصرون على كتابة البهائية فى البطاقة والأوراق الرسمية ولكنهم يرفضون كتابة ديانة لا يعتنقونها، وتؤكد أن الدولة تعترف بوجودهم ولكنها ترفض تسجيلهم وهذا تناقض

http://www.al-ahaly.com/articles/07-05-09/1326-inv09.htm

يجب على العالم أن يبتعد عن التعصبات الجنسية والعنصرية والسياسية والعرقية والمذهبية حتى تعود للإنسان كرامته ويتحقق السلام

أبريل 20, 2007

تتميّز تعاليم الدّين البهائيّ بالبساطة والوضوح، وتركّز على الجوهر، وتبعد عن الشّكليّات، وتحثّ على تحرّي الحقيقة، وتنادي بنبذ التّقليد والأوهام، وتهتمّ بنقاء الوجدان، وتنشد السّعادة الحقّة في السّموّ الرّوحانيّ، وتؤكّد أبديّة الرّوح الإنسانيّ، وتبشّر باستمرار تتابع الأديان، وتعلن أنّ الدّين سبب انتظام العالم واستقرار المجتمع، وتنشد الحرّيّة في الامتثال لأحكام الله، وتشترط أن تكون أقوال الإنسان وأعماله مصداقًا لعقيدته ومرآة لإيمانه، وترفع إلى مقام العبادة كل عمل يؤدّى بروح البذل والخدمة، وتعتبر الفضل في الخدمة والكمال لا في حبّ الزّينة والمال، وترى إن كان حبّ الوطن من الإيمان فمن الأولى أن يكون كذلك حبّ العالم وخدمة الإنسان.
ومن مبادئ الدّين البهائيّ نبذ جميع التّعصّبات. فالتّعصّبات أفكار ومعتقدات نسلّم بصحتها ونتّخذها أساسًا لأحكامنا، مع رفض أي دليل يثبت خطأها أو غلوّها، وعلى هذا تكون التّعصّبات جهالة من مخلّفات العصبيّة القبليّة. وأكثر ما يعتمد عليه التّعصب هو التّمسك بالمألوف وخشية الجديد، لمجرد أن قبوله يتطلّب تعديلاً في القيم والمعايير الّتي نبني عليها أحكامنا. فالتّعصّب نوع من الهروب، ورفض لمواجهة الواقع. بهذا المعنى، التّعصب أيّا كان جنسيًّا أو عنصريًّا أو سياسيًّا أو عرقيًّا أو مذهبيًّا، هو شرّ يقوّض أركان الحقّ ويفسد المعرفة، بقدر ما يدعّم قوى الظّلم ويزيد سيطرة حريّته قوى الجهل. وبقدر ما للمرء من تعصّب يضيق نطاق تفكيره وتنعدم حرّيّته في الحكم الصّحيح. ولولا هذه التعصّبات لما عرف الناس كثيرًا من الحروب والاضطهادات والانقسامات. ولا زال هذا الدّاء ينخر في هيكل المجتمع الإنسانيّ، ويسبّب الحزازات والأحقاد الّتي تفصم عرى المحبّة والوداد. إنّ البهائية بإصرارها على ضرورة القضاء على التّعصّب، إنّما تحرِّر الإنسان من نقيصة مستحكمة، وتبرز دوره في إحقاق الحقّ وأهمّية تحلّيه بخصال العدل والنّزاهة والإنصاف.

DR. Martin Luther King Speech (I Have A Dream August 28, 1963)

أبريل 18, 2007

إحدى أهم الخطب التاريخية فى العالم والأكثر شهرة هى للدكتور/ مارتن لوثر كنج وهى تتحدث عن التمييز بين البيض والسود بأمريكا وهذه بعض المقتطفات من الخطبة الشهيرة بما تحمله من ملامح إنسانية عظيمة راقية ومتحضرة فى الطرح . وسوف نقوم بالتعليق على بعض ما طرح فى هذه الخطبة ولكن فى مقالة أخرى .أرجو أن تستمعوا بها
I still have a dream
. It is a dream deeply rooted in the American dream.
I have a dream that one day this nation will rise up and live out the true meaning of its creed: “We hold these truths to be self-evident, that all men are created equal.”
I have a dream that one day on the red hills of Georgia, the sons of former slaves and the sons of former slave owners will be able to sit down together at the table of brotherhood.
I have a dream
that one day even the state of Mississippi, a state sweltering with the heat of injustice, sweltering with the heat of oppression, will be transformed into an oasis of freedom and justice.
I have a dream that my four little children will one day live in a nation where they will not be judged by the color of their skin but by the content of their character.
I have a dream today!
I have a dream that one day, down in Alabama, with its vicious racists, with its governor having his lips dripping with the words of “interposition” and “nullification” — one day right there in Alabama little black boys and black girls will be able to join hands with little white boys and white girls as sisters and brothers.
I have a dream today!
I have a dream that one day every valley shall be exalted, and every hill and mountain shall be made low, the rough places will be made plain, and the crooked places will be made straight; “and the glory of the Lord shall be revealed and all flesh shall see it together.This is our hope, and this is the faith that I go back to the South with.
With this faith, we will be able to hew out of the mountain of despair a stone of hope. With this faith, we will be able to transform the jangling discords of our nation into a beautiful symphony of brotherhood. With this faith, we will be able to work together, to pray together, to struggle together, to go to jail together, to stand up for freedom together, knowing that we will be free one day.

السلام الذى نفتقده هذه الأيام

أبريل 17, 2007

أخترت أن أبدأ أول تدوينة لى عن السلام الذى نفتقده هذه الأيام . فمشاهد العنف التى نشاهدها فى كل مكان فى هذا العالم تدمى القلوب، لقد بات الاختلاف وانعدام الاتِّحاد خطراً داهماً لم يَعُدْ لدول العالم وشعوبه طاقةٌ على تحمُّله إِنَّ القبول بمبدأ وحدة الجنس البشريّ هو أول مطلبٍ أساسيّ يجب توفُّره في عمليّة إِعادة تنظيم العالم وإدارته كوطن واحد لأبناء البشر أجمع. والقبول بهذا المبدأ الرّوحيّ قبولاً عالميَّ النّطاق ضروريٌّ بالنّسبة لأيّة محاولة ناجحة لإِقامة صَرْح السّلام العالميّ. وبناءً على ذلك يجب إعلانه في كلّ أنحاء العالم، وجعله مادَّةً تُدرَّس في المدارس، كما ينبغي المثابرة على تأكيده وإِثباته في كلّ دولة تمهيداً لإِحداث ما ينطوي عليه من تحوُّل عضوي في بُنْيَة المجتمع ..والاعتراف بمبدأ وحدة العالم الإنسانيّ يَستلزِم، من وجهة النّظر البهائيّة، “يجب إعادة بناء العالم المُتمدِّن بأسره ونَزْع سلاحه، ليصبح عالماً متَّحداً اتّحاداً عضويّاً في كلّ نواحي حياته الأساسيّة، فيتوحَّد جهازُه السّياسي، وتتوحَّد مطامحه الرّوحيّة، وتتوحَّد فيه عوالم التّجارة والمال، ويتوحَّد في اللّغة والخطّ، على أن يبقى في ذات الوقت عالماً لا حدود فيه لتنوُّع الخصائص الوطنيّة والقوميّة التي يُمثِّلها أعضاء هذا الاتِّحاد”.وحينَ نتأمَّل الأَهميّة القُصْوَى للمهمَّة التي تتحدَّى العالم بأسره، فإِنَّنا نَحني رُؤوسنا بتواضُع أمام جَلال البارئ سُبْحَانَه وتَعَالَى، الذي خلق بفضل محبَّته اللاّمُتناهية البَشَرَ جميعاً من طِينةٍ واحدة، ومَيَّز جوهر الإنسان مُفضِّلاً إِيَّاه على المخلوقات كافة، وشرَّفه مُزَيِّناً إِيًّاه بالعَقْل، والحِكْمَة، والعِزَّة، والخُلود، وأسبغ عليه “المِيزة الفريدة والمَوهِبة العظيمة لِيَبْلُغَ محبَّة الخالق ومَعرِفتَه”، هذه الموهبة التي “يجب أن تُعَدَّ بمثابة القوّة الخلاَّقة والغَرَض الأصيل لوجود الخليقة”. نحن نؤمن إِيماناً راسخاً بأنَّ البشر جميعاً خُلِقوا لكي “يَحْمِلوا حضارةً دائمةَ التّقدُّم” وبأَنَّه “ليس من شِيَم الإنسان أن يسلك مسلك وحوش الغاب”، وبأنَّ الفضائل التّي تَليق بكرامة الإنسان هي الأَمَانةُ، والتَّسامُحُ، والرَّحْمَةُ، والرَّأْفَةُ، والأُلْفَةُ مع البشر أَجمعين. إننا نتطلع إلى العلى القدير أن يحمى البشرية من ويلات الحروب وأن يعم السلام والإستقرار العالم بأسره